نسخة تجريبيـــــــة
السلسلة العلية في طريق الشاذلية للنشابى - سلسلة القاوقجية منظومة

«للسيد محمد عبد الرحيم النشابى الحسنى الشاذلى الأحمدى الطنطاوى»

قم قاصدًا وصل الإله الموجد

بتشرع وتحقق وترشد

وبهمة في عزلة ثم السهر

صمت وجوع ثم صحبةِ أفيد

وتكرم وتحلم وتندم

وتذلل وتحمل وتزهد

وتحذر وتوقر وتبصر

وتفكر في صنع رب المفرد

نار اختيارك مع نعيمك فاطرحن

والبس رداء المحو تبقَ موحدي

واخلع نعال الغير يا حبي تدُس

بسط التدلي والتجلي الأوحد

واخلص لهم رقًّا تفوز بعتقهم

واحرم بجمع الجمع واسعَ وزوِّد

عمِّر([1])فؤادك والجوارح كلها

بالذكر والتذكار ربك تشهد

فالغربة الشوهاء صارت حية

بالله يا ذا الانفصام تبدد

يا نفس افني بالذي فطر السما

يا نفس تَحْيى بالبقاء وتُهْتَدى

يا نفس هيمي وافعلي([2])لقيامتي

والله فالتقوى لباس الأسعد

يا نفس توبي وارجعي وتأدبي

وتذللي وتجملي وتوددي

يا نفس يكفي ما جرى أمَ تستحي؟!

أمَ آن أن يُمحى كتاب تقيدي؟!

يا نفس كفي واسمعي لنصيحتي

فلقد تموتي تسألي وتهددي

 

ماذا تجيبي إن سُئلت عن الوفا

واحسرتي إن لم تكن لي منجدي

هل منقذ من كربتي إلا قوي

حي كريم بره بتجددِ

حاشا لعفوك أن يكون مقيدًا

بل حلم ربي واسع لم ينفد

يا رحمة الرحمن عُمِّي زلتي

وتعلقي بإساءتي وتأبدي

لمحمد عبد الرحيم وحزبه

والسالكين طريقه والمقتدي

وَفِّقْهُمو للخير نوِّر قلبهم

ألبسهمو ثوب القبول السرمدي

واحفظهمو من كيد نفس والهوى

واقهر لهم جمع العداة فيهتدي

وأَنِلْنَ في الدارين مشهدك العلي

واحسن([3])لنا العقبى بجاه محمد

بالأنبيا والمرسلين وصحبهم

والتابعين وكل شيخ سيد

وبسر سادات تنافس فخرهم

لما انتموا للشاذلي المسعد

لا سيما أستاذنا وملاذنا

وضياؤنا القاوُقْجِي صافي المورد
 

للشاذلية ذاك أعظم قدوة

عنه مبايعتي ونعم المرشد

حبر نسيب حافظ متواضع

وخصاله قد غردت بتفرد

أكرم به فبه المعارف أشرقت

وأبو المحاسن فضله لم يجحد

وبشيخه كنز الحقيقة والتقى

علم الهدى القطب البهي محمد

غوث اللهيف إذا خلاص تعذُّرًا

شمس الضحى للواصلين ممهد

حدث عن الشهم العريض نواله

نطقت مفاخره تُباهِ العُبَّد

بالمرتضى أعني محمدًا العلي

علمًا وفعلًا للشهود فأفرد

 

وكذاك عبد الحق حقِّق منيتي

وبسر سعد الله ربي أسعِد

وبسيدي عبد الشكور فَرَقِّني

وبحق مسعود الإمام المهتدي

هذا عن المرسي أبي العباس من

حاز الشريعة والحقيقة أحمد

يا إبن أنصار النبي وعُدَّتي

في قهر من يبغي وكل الحُسَّد

إني رجوتك والسماح رفيقكم

منكم يسيل الخير فوق المبعد

وبسر ختم الأولياء أبي الحسن

ذا الشاذلي أخو الوفا للقُصَّد

فردوس جنات المعارف خاضع

كل الرجال لقدره المتفرد

فاسلك لحقٍ من رفيع طريقه

فإذا ظفرت فأنت ري الوُرَّد

هو روح أرواح اللطائف شمسها

هو مجمع البحرين باهي المشهد

وبسيدي عبد السلام المفتخر

يُنمي لِمَشّيشٍ كريم المحتد

وبعابد الرحمن ذا العطار والـ

ـزيات عطِّر ثم نوِّر ملحدي([4])

وبحق عبد الله بدر تنائر

وبسر قدوتهم أبي بكر الندي

شبليُّهم هذا كذاك بشيخه

وهو الجنيد إمام كل مسيَّد([5])

وبجعفر الحداد واصطخري أبي

عمرو فعمِّر([6])للفؤاد ولليد

بشقيق البلخي وإبراهيم من

زهد الدُّنا ذاك ابن أدهم أمجد

بالراع موسى ذا ابن يزيدَ الذي

بأويس القرني سما بالسُّؤدَد

هو سيد للتابعين وقد أخذ

عن نخبتين من الصحاب الزُّهَّد

وهما علي معْ عمرْ وكلاهما

عن خير خلق الله طُرًّا فاشهد

وببطش جبريل الأمين لوحيه

ميكال واسرافيل لوح السيد

هذا عن القلم العظيم كتابه

عن حضرة الرب العليم المسعد

هذي رجال أهِّلُوا لشهوده

هذي شيوخ الشاذلية فاسند

تلميذهم حَبر هُمَام متبَّع

وطريقهم حب  النبي وموجد

قوم تسود الكائنات بذكرهم

وبهم يفوز من استغاث بمقصد

عطفًا لعبد قد تطفل عندكم

يا ليلة القدري وكحل الأرمد

فلقد نسبت إليكمو يا سادتي

فبحقكم لا أرجعنْ صفر اليدِ

يا رَبِّ  تقصيري وعجزي لازم

يا رَبِّ قابل بالقبول وسدِّد

واعدم بقهرك ما دعان إلى الجفا

قد ضقت من بعدي وقل تجلدي

يا رب واشفي للسقام وعافني

وأعذ من الأحزان والأمر الردي

وابسط لنا الأزراق وارفع ذكرنا

مع راحة وسماحة وتسيُّد

إيماننا فاحفظ وصُنَّ من الفتن

ومن الفضائح في الحياة وفي غد

واغفر لنا ذنبًا يبين لوصلنا

سلِّم قوانا بالأمان الأزيد

يا رَبِّ واسمح للعُبَيْدِ بحبكم

واكشف لسري عن كلامك فاقتدي([7])

يا رب صومًا عن سواك مؤبدًا

وامنحنِ فطرًا بالوصال أُعَيِّدِ

وأَدِمْ لناظمها وقارئ وِردها

والسامعين عموم خير مُزبِد

ومشايخي وأصولنا وفروعنا

عمِّم لكل الخلق حتى المعتدي

عطِّف علينا قلب طه وآله

وافتح لنا عين اليقين وأيِّد

وصلاة ربي مع سلام دائمًا

نهدي لذاك الهاشمي محمد

والآل والأصحاب ثم من اتبع

ما دامت الجنات دار تَشَيُّد

أو قال مسكين يكرر نصحه:

قم قاصدًا وَصْلَ الإله الموجِد

 

قال الشيخ النشابى بعد أن ذكرها: ثم اقرأ الفاتحة لمنشئها ولمن ذُكِرَ فيها، ولجميع الأمة، واسأل الله سبحانه وتعالى حاجتك وتوسل بهم تنل المقصود، ولنا سلاسل أُخَر غير هذه في طريق الشاذلية، مبسوطة في شوارق الأنوار الجلية لأستاذنا أبي المحاسن القاوقجي توإنما اخترنا هذه السلسلة ونظمناها؛ لأنها أقرب السلاسل، وليعرف المريد آباءه؛ لأن من لا يعرف آباءه جاهل مذموم. اللهم انظمنا في سلك هؤلاء الأخيار، واجعلنا ممن حفظ لهم العهود والأسرار بجاه النبي المختار صلى الله عليه وسلم.

المصدر : مجموع أوراد العارف بالله السيد محمد عبد الرحيم النشابي الحسني الشافعي الشاذلي الأحمدي الطنتدائي، المسمى (مدام الاستبشار في دوام الاستغفار)، العارف بالله السيد محمد عبد الرحيم النشابي، مصر، مكتبة نهضة مصر بطنطا ، ط 6 ،  1342 هـ ، ص 47-60.


([1])    خ: فاعمر.

([2])    خ: واعملي.

([3])    خ: وحسن.

([4])    خ: مرقدي.

([5])    خ: مسدد.

([6])    خ: فاعمر.

([7])    خ: اقتد.


التقييم الحالي
بناء على 65 آراء
أضف إلى
أضف تعليق
الاسم *
البريد الإلكتروني*
عنوان التعليق*
التعليق*
البحث